Name
Email
Comments
View All Tips
Examination of travelers' luggage is carried out rapidly and courteously. All ordinary personal effects are exempt from customs duty.
Home » News & Events » Minister News
Minister News
بلديّة جعيتا تكرّم الوزير فادي عبّود
19 February 2013
news
كرمت بلدية جعيتا المرفق السياحي "مغارة جعيتا". وأقيم حفل التكريم في مجمع "كاونتري كلاب" جعيتا، في حضور الوزير السابق زياد بارود، قائمقام كسروان الفتوح جوزف منصور، رئيس إتحاد بلديات كسروان الفتوح نهاد نوفل، رؤساء البلديات وفاعليات دينية وإجتماعية وإقتصادية وحقوقية وإعلامية. وكانت كلمة ترحيبية لرئيس بلدية جعيتا سمير بارود، رحب فيها بوزير السياحة والحضور، مشيدا بجهود عبود ودعمه بلدة جعيتا، في إستعادة حصتها من الإفادة ولو بجزء يسير من عائدات مغارتها، والتي حرمت منها على مدى ما يقارب 20 سنة.

وأشاد بارود بإلتزام عبود ب"إعادة الحق الى نصابه، وافيا بالوعد وتعاطف مع مطالب البلدية منذ لحظة تسلمه مقاليد وزارة السياحة"، مشيرا الى "حرص الوزير على انصاف هذه القضية، بدافع القناعة والإلتزام بالحق والحقيقة، دون أي مصلحة إنتخابية أو مادية".

وأمل ب"التواصل المستمر بسعي مشترك لوقف العمل بالتمديد غير القانوني للشركة المستثمرة لمغارة جعيتا" ومتمنيا أن "تفي هذه المثابرة والمتابعة الغرض المطلوب". ونوه ب"صوت الوزير الداعم داخل مجلس الوزراء لمطالب بلدية جعيتا، مما شكل إنتصارا لقضية جعيتا في كل مرة كان يثار فيها موضوع المغارة"، معتبرا "الوزير مواطنا مميزا من مواطني بلدة جعيتا، لإلتزامه بإعادة ما سلب منها قسرا وغلابا". وشدد على أن "بلدة جعيتا وفية لكل من أسدى لها خدمة ووقف الى جانبها في الإستحقاقات التي تتصل بشؤونها الحيوية والمصيرية". عبود وألقى الوزير عبود كلمة، أعرب فيها عن سعادته لوجوده في بلدة جعيتا "والوصول الى بعض الحقوق التي تستحقها، مشيرا الى أن "هذه المسيرة كان بدأها الوزير زياد بارود والقاضي زياد أيوب، وكان للأخير دور قانوني يشكر عليه لنصل الى ما نحن عليه اليوم".

وذكر عبود أنه كوزير للسياحة يعلن ان زوار مغارة جعيتا عام 2010 تعدى النصف مليون زائر، معتبرا هذا المرفق السياحي "كنزا مهما"، مشيرا إلى دخوله في مسابقة "عجائب الدنيا السبع، وفي تلك المرحلة قد قمنا بما نستطيع، وقد صنفنا بالرقم الثامن بالنسبة الى عجائب الدنيا الطبيعية"، وذكر أن "عدد سكان لبنان الذي يبلغ حوالى 4 ملايين نسمة لا يقارن بعدد سكان الصين والأرجنتين والبرازيل". واعتبر أن "مرفق مغارة جعيتا بالنسبة للأجندة السياحية هو مرفق مهم جدا، ولا نتعامل معه بطريقة "مرور الكرام" فنعطيه حقه من النجاح، وبالتالي الإهتمام بالطرقات والإدارة والصيانة، فنحن مسؤولون ككل لبناني على الارض اللبنانية عن هذا المرفق الذي يعتبر ملكا لاجيال لم تولد بعد"،

مشددا على "ضرورة أن يأخذ هذا المرفق حقه في الصيانة 100%". ولفت الى "ضرورة أن يزور كل سائح المكان لبنانيا أو أجنبيا مغارة جعيتا، وهو موضوع نعمل عليه، فإعلاميا مغارة جعيتا لها أصدقاء كثر لعبوا دورا مهما، ونشكر الاستاذ جورج بشير لوقوفه دائما مع وزارة السياحة ومع حق بلدية جعيتا منذ اليوم الأول". وأشار عبود الى "ضرورة العمل بالمشاركة والمساعدة على السواء للبلدة وللمغارة، وعليه كوزير ان يفتح الابواب ويزيل العوائق والصعوبات، وعلى الأخرين التفكير وأطلاعه على كل ما يمكن القيام به لمستقبل مغارة جعيتا"، لافتا الى ان "هذا الملف عرض على مجلس الوزراء في الحكومة السابقة، ولليوم لم يعرض على هذه الحكومة، والتي هناك لجنة برئاسة دولة الرئيس سمير مقبل،

وقد دعت هذه اللجنة الى اجتماع منذ حوالى 5 أشهر، لكنه لم ينعقد هذا الاجتماع وأجل". وقال إنه قام بواجبه بإرسال هذا الملف الى الإستشارات، "وقد جاءت الاستشارة القانونية متماشية مع رأينا بأن التمديد لم يكن قانونيا". وشدد على "الشراكة والتعاون بين القطاعين العام والخاص وهو ضروري، على ان يكون هذا التعاون عادلا ومنصفا لكلا الطرفين"،

مشيرا الى أن "هناك شركات كثيرة متخصصة مستعدة لإدارة هذا المرفق بنسبة 50% على ان تعطى حصة القطاع العام بنسبة 50% من المداخيل، وهي كافية للقيام بواجباتها من صيانة، وما يهمنا أن يربح المستثمر على ان يكون الربح "بخوف الله". وأكد سعيه "الدؤوب لإحقاق الحق وإيصال هذا الملف الى المكان المنشود". وتمنى التعاون مع الجميع على كل المستويات، وشكر لرئيس البلدية تعاونه في بعض القضايا، وقال: "ما يهمنا هو أن لا يطال العقاب الزائر"، واعدا البلدية أن "يستمر في جهوده لنصل إلى إستثمار عادل لمغارة جعيتا، وعادل لأهالي بلدية جعيتا وكل اللبنانيين.